اتهموا ميليشيا الحوثي بتجنيدهم.. حقوقيون: اختفاء 23 طفلاً في ذمار منذ منتصف يناير الماضي

اتهموا ميليشيا الحوثي بتجنيدهم.. حقوقيون: اختفاء 23 طفلاً في ذمار منذ منتصف يناير الماضي

قالت مصادر حقوقية إن 23 طفلا اختفوا في عدد من أحياء وشوارع مدينة ذمار "وسط اليمن" منذ منتصف يناير الماضي وحتى اللحظة.

وأوضحت المصادر ل"المصدر أونلاين" أن الأطفال الـ23 المفقودين تتراوح أعمارهم بين العاشرة والخامسة عشرة، اختفوا بشكل مفاجئ ولا تعرف معظم الأسر مصير أبنائها حتى اللحظة.

وأشارت إلى أن اختفاء الأطفال تزامن مع حملات تجنيد واسعة تنفذها مليشيا الحوثي في المحافظة.

ولفتت المصادر إلى أن اختفاء عشرات الأطفال بهذا الشكل يعد أمراً غير طبيعي، متهمة الميليشيا بالوقوف وراء عملية اختطاف الأطفال، خصوصا وأن مسلحين حوثيين اختطفوا خلال الأسبوعين الماضيين، سبعة أطفال من حي الجمارك شمال المدينة، أحدهم من أسرة نازحة من محافظة الحديدة، أمام مرأى الناس، ولم تُعدهم الى أهاليهم إلا جثثاً هامدة.

بدوره اتهم مصدر من الأهالي ميليشيا الحوثي بالوقوف وراء الاختطاف، داعياً في حديث لمراسل "المصدر أونلاين"، الأمم المتحدة والمنظمات المحلية والدولية إلى الضغط على الميليشيا للتوقف عن اختطاف الأطفال وتجنيدهم في صفوفها، وهو الأمر الذي أصبح ظاهرة شبه يومية وفقا للمصدر.

وليست هذه المرة الأولى التي تتهم فيها الميليشيا الحوثية باختطاف الأطفال وتجنيدهم، فقد سبق أن وثق تقرير الخبراء الدوليين التابعين للجنة العقوبات بمجلس الأمن الدولي، الصادر في يناير الماضي تجنيد ميليشيا الحوثي لعدد من الأطفال تتراوح أعمارهم بين 12 و 15 عاما.

وبحسب التقرير الأممي فقد زجت الميليشيا بالأطفال المختطفين للقتال في صفوفها، بعد أن قامت باختطافهم إما من المنزل أو من المدرسة أو عن طريق استدراجهم إلى فعاليات ثقافية، وفقا لما تضمنه التقرير.


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك