غريفيث يجدد دعوته أطراف النزاع في اليمن لخفض تصعيد العنف والوفاء بالعهود

غريفيث يجدد دعوته أطراف النزاع في اليمن لخفض تصعيد العنف والوفاء بالعهود

جدد المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث اليوم الاثنين، دعوته أطراف النزاع في اليمن الالتزام تطبيق العهود، لبناء بيئة مواتية للسلام.

وشدد غريفيث في تغريدات له على موقع "تويتر"، على أطراف النزاع بخفض تصعيد العنف وتجديد التزامهم بالتوصل لحل سلمي للنزاع.

وقال "إنه منذ ما يزيد عن العام، قطع أطراف النزاع في اليمن عهدا على أنفسهم أمام الشعب اليمني بإبقاء الحديدة آمنة، وباستخدام إيرادات الميناء في دفع الرواتب، وبإعادة المحتجزين لذويهم وأحبائهم".

وأضاف يجب على أطراف النزاع الوفاء بتلك العهود وبناء بيئة مواتية لعملية السلام، مشيراً إلى أن اليمنيين يستحقون ما هو أفضل من الحياة في ظل حرب لا تنتهي.

وفي وقت سابق، لوحت الحكومة اليمنية بالانسحاب من اتفاق السويد المتعلق بالتهدئة في مدينة الحديدة (غربي اليمن)، متهمة جماعة الحوثيين باستغلال وقف المعارك، للهجوم باتجاه مارب (وسط).


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك