تقرير حقوقي يرصد 49 حالة انتهاك بحق المدنيين في محافظة شبوة

تقرير حقوقي يرصد 49 حالة انتهاك بحق المدنيين في محافظة شبوة شعار مؤسسة ضمير للحقوق والحريات

قالت منظمة حقوقية، إنها رصدت 49 حالة انتهاك، ارتكبتها مختلف الأطراف، بحق المدنيين في محافظة شبوة، خلال النصف الأول من العام الجاري 2019م.

وأضافت مؤسسة ضمير للحقوق والحريات، في تقريها نصف السنوي –اطلع المصدر أونلاين على مضمونه- أن الانتهاكات تنوعت ما بين قصف المدنيين والإخفاء القسري والاعتقالات التعسفية والتعذيب وتجنيد الأطفال وزراعة الألغام.

واوضحت المؤسسة أنها وثقت (10) حالات قتل خارج إطار القانون، إحدى الحالات لطفل قتل نتيجة قصف طيران التحالف، لمدنيين في منطقة الهجر بمديرية مرخة السفلى في يناير الماضي، والقتل العمد بمديرية بيحان. شمال المحافظة.

وأشار تقرير المؤسسة إلى ارتكاب المليشيات الحوثية (9) حالات، نتيجة لزرع الألغام العشوائية في المناطق المأهولة بالسكان خلال سيطرتها على مديريات بيحان، مؤكداً أن من بين ضحايا ألغام الحوثيين امرأة وطفلان.

ورصد التقرير (12) حالة اعتقال تعسفي لمدنيين قامت بها قوات النخبة الشبوانية الموالية للإمارات العربية المتحدة، إضافة إلى أجهزة الأمن التابعة للسطلة المحلية.

وأكد التقرير تلقي المؤسسة بلاغات بــ(18) حالة تعذيب واعتداء تعرض لها مساجين في السجن المركزي وسجون تابعة للنخبة الشبوانية الموالية للإمارات، إضافة إلى مواطنون قالت المؤسسة أنه تم اعتقالهم من قبل تشكيلات مسلحة في المحافظة، دون أن تسميها.

وذكر التقرير توثيق واقعة قتل للأسير محسن محسن الغاثي ، وجدت جثته مرمية بالقرب من إحدى المقابر بمديرية بيحان، مشدداً على إعلان نتائج التحقيق ومكشف ملابسات القتل ومحاسبة المتسببين في وفاة الغاثي.

ودعت مؤسسة ضمير، كافة السلطات بالمحافظة إلى احترام ومراعاة حقوق الإنسان والقوانين الدولية، وتفعيل الأجهزة القضائية ممثلة بالنيابة والمحاكم للفصل بقضايا المحتجزين في السجون ومحاكمتهم وفقا للقانون، كما دعت إلى سرعة الإفراج عن كافة المعتقلين والمخفيين قسريا.

وشددت المؤسسة على ضرورة إيقاف تجنيد الأطفال في التشكيلات العسكرية والأمنية التابعة للقوات الحكومية والنخبة الشبوانية الموالية للإمارات.

وطالبت المؤسسة في ختام تقريرها، القوات الموالية للإمارات، بالإفراج عن الناشط السياسي والقيادي في الحراك الثوري الجنوبي سالم عوض الربيزي، والذي تم اعتقاله في منتصف يونيو الماضي من منزله بمدينة عتق.

وتخضع أجزاء واسعة من محافظة شبوة لسيطرة قوات النخبة الشبوانية، وهي تشكيل عسكري خارج مؤسسات الدولة، جرى إنشائها وتدريبها من قبل الإمارات العربية المتحدة.

وكانت مدينة عتق عاصمة المحافظة، مسرحاً لمواجهات عنيفة، خلال الاسابيع الماضية، بين القوات الموالية للإمارات، التي حاولت السيطرة على المدينة واستحداث نقاطع عسكرية داخلها، وقوات الأمن والجيش التابعة للحكومة المعترف بها والسلطة المحلية، ما أسفر عن قتلى وجرحى من الطرفين، قبل أن تتدخل واسطة قبلية لاحتواء القتال.


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك