العجز عن الإدراك (أولويات الدكتور معين عبد الملك)

منذ منتصف الثمانينات من القرن الماضي بدأت أعي واتابع الشأن العام وارى كيف ان الحكومات اليمنية المتعاقبة لم تتوقف عن تسويق الإصلاحات المالية والإدارية ومكافحة الفساد والمحسوبية وكنت ألاحظ عقب كل فشل ذات الطريقة في طرح المبررات لتأجيل تنفيذ الإصلاحات الأساسية لأسباب مختلفة (أزمات ، حروب ، انتخابات ، مؤامرات خارجية ، إلخ) .

 و على نفس الطريق مضت الحكومة الحالية والسابقة في تجاهل اي إصلاح وزادوا على ذلك العمل بدون موازنة من عام 2014م وكان بيدها ان تعمل ضمن موازنة مكتوبة وان تغل يدها عن العبث بالوظيفة العامة وتوظيف الأقارب والعابثين بالمال العام حتى عكسوا صورة قاتمة لكل من يراها . 

ما يحدث يوضح  الى اى مدي هناك تخبط عميق تعيشه الحكومة فلا هي قادرة علي الاعتراف بالأخطاء والبدء بتصحيحها والتخلي عن تعنت يدفع بفرد واحد  أحاط نفسه  بتحالف من طالبي المكاسب ان يعطل مصالح شعب كامل فلا هي تعمل بصمت لانجاز خطط وبناء استراتيجيات يلمسها الناس حين يسيرون في شوارعهم او حين يرون بلادهم تخطو نحو المستقبل.

الحكومات السابقة من حكومة عبد العزيز عبد الغني مرورا بحكومة الإرياني   رحمهما الله ثم مجور وصولا الى الدكتور بحاح فبن دغر  وجميعها بنسب متقاربة لم تكن قادرة على اتخاذ قرارات حاسمة  و تدافع عنها بينما اكتفت بتسويق الاعذار والحجج للتأجيل كي تخفف فقط من الضغط عليها ومطالبتها باصلاح وإقفال أبواب الفساد.

 باختصار اقول ان الحكومة التي تعجز عن ايجاد الحلول للمشاكل الكبيرة والمعقدة بينما تطلق أياديها الملوثه بالفساد وتتمادى بتوظيف الفاسدين وابنائهم في السفارات والملحقيات والوزارات و تدفع رواتبهم بالعملة الصعبة والشعب يتضور جوعا  هي حكومة عاجزة و بالتاكيد و غير مدركة لعجزها وليس لديها مرآه لترى المأساة،

اليمن على مفترق طرق؛ التجريف الذي حصل للوظيفة العامة و التوظيف العشوائي في مؤسسات الدولة المدنية والعسكرية والأمنية والدبلوماسية بدون أدنى شعور بالمسؤولية سيحاكمكم التاريخ ان لم تفعلوا  شيئا ما وصف أعلاه جزء من الصورة المشوهة وواحد من ادلة لا تحصى على قصور الرؤية وضياع الهدف.

من البشائر اليوم او لنقل مما يدعو للتفاؤل اليوم أن الحكومة القديمة يقودها شاب وبعد ان تقبل ماعليه من واجبات كبيرة في هذا التوقيت الصعب فإن من حقه علينا تقديم النصائح العملية التي يفترض به أن يبدأ بها  وبكل تأكيد هي ليست غائبة عنه ومع ذلك لابد من قولها والايمان بها واعتبارها اولويات له في اعلى مركز حكومي حتى يخفف المآسي التي يعيشها أهله في اليمن في الأجل القصير:

بادئ ذي بدئ على رئيس الحكومة الإعداد لموازنة بأهداف محددة للعام 2019 تحقق تحسين الوضع المعيشي لعموم اليمنين وتحسن سعر صرف العملة إلى سعر محدد مثلا 400 ريال أو 500 ريال وعمل آليات واضحة لتحقيق هذا الهدف ،

وبنفس الوقت تمضي الحكومة بإصلاح هياكل الدولة عبر تسريع البناء المؤسسي المبنى على وضع الرجل المناسب بالمكان المناسب و تخفيض و إيقاف التوظيف العشوائي في الوزارات والسفارات وإعادة النظر بالتجريف الذي حصل  للوظيفة العامة من 2014 وما قبله وإلى اليوم

كما لا ننسى ان ما زاد من حجم المعاناة وفداحة الماساة ان كثير من المغتربين الذين كانوا رافدا اساسيا للبلاد مهددين بفقدانهم قدرتهم عللى ادارة عجلة الاقتصاد وحتى لا يوصد هذا الباب تماما لرئيس  الوزراء علاقاته المتميزة مع السعودية تؤهله للحصول على استثناء للمغتربين اليمنين من القرارات الجائرة التي تسببت بحرمان الاقتصاد اليمني من حوالي 3 مليار دولار سنويا وحرمان آلاف الأسر اليمنية في الداخل هذه المداخيل التي كانت تغطي عورات الحكومات السابقة

ولابد ان يتواكب جهده في الخارج مع سيره في الداخل في بناء الدولة المنشود وهو بناء لا يقام مع ملشنة المدن والقرى وانتشار العصابات، لذا يجب الضرب بيد من حديد والسعي للتخلص من المليشيات والعصابات خارج إطار الدولة فالتساهل والمداره خلق بيئة مناسبة لكل ماهو ضد الدولة المنشودة

واذا كانت سنوات الحرب قد خلقت اقتصادا خاصا بها فلابد من إخراج المدن من اقتصاد الحرب إلى الاقتصاد الريعي للحكومة وفتح المطارات وتامينها واستقطاب شركات طيران عربية  وأجنبية لتخفيف معاناة الشعب وفتح الموانئ وتصدير النفط وتأمين الطرقات بالجيش والأمن

واساس ذلك كله هو تفعيل دور البنك المركزي و القطاع المالي الوطني في استقبال اعتمادات السلع الأساسية المتعلقة بحياة اليمنين من قمح وأرز وسكر ونفط وأدوية ونفط وأدوية وبسعر صرف محدد ولو لفترة عام حتى يتم لجم السوق السوداء و رفع قيمة الريال و إلزام التجار البيع بأسعار صرف البنك المركزي ، اليوم يتم فتح اعتمادات السلع الأساسية بسعر تفضيلي لكن التجار يبيعون سلعهم بسعر صرف السوق السوداء و رفع قيمة الريال و إلزام التجار البيع بأسعار صرف البنك المركزي ، اليوم يتم فتح اعتمادات السلع الأساسية بسعر تفضيلي لكن التجار يبيعون سلعهم بسعر صرف السوق السوداء

وحتى لا يكون تركيزنا فقط على الاقتصاد فالقول في السياسة مهم واولوية ذلك هو بث روح الوحدة والوطنية وترسيخ لدى العامة حقيقة ان اليمن للجميع وان المسؤول عن بناءها هم أبنائها مهما اختلفوا ومهما تباينت ارائهم فلابد من يوم يجتمع فيه الكل عند كلمة واحدة وعند مسمى واحد يعرفه التاريخ ولا تجهله الجغرافيا ذلك المسمى هو اليمن الذي كان دائما حلما توفي تحت رايته وفوق ترابه الكثير ممن ارادوه بلدا امنا لهم ولابنائهم فهل نعمل على ايجاده واقعا.

خاص المصدر أونلاين


شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك


آخر الاضافات

تابعنا على فيسبوك




صفحاتنا على الشبكات الاجتماعية