منظمة حقوقية: اغتيال 35 شخصا في عدن منذ سيطرة الإمارات عليها

اغتيال في عدن اغتيال ظابط في عدن (ارشيف)

أدانت المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا عملية الاغتيال التي تعرض لها رجل الدين اليمني الشيخ صفوان عبد المولى الشرجبي، مساء الأربعاء 9 أيار/ مايو الجاري، وذلك أثناء توجهه لمنزله بمحافظة عدن عقب صلاة العشاء، حيث هاجمه مسلحون، وقاموا بإطلاق الرصاص عليه ليفارق الحياة بعدها بساعات متأثرا بإصابته.

وأكدت المنظمة في بيان لها، أنه باغتيال "الشرجبي"، وهو خطيب مسجد الصومال بمدينة المعلا بمحافظة عدن، يرتفع عدد من تم اغتيالهم من رجال دين وشخصيات مؤثرة منذ سيطرة الإمارات والميليشيات التابعة لها على عدن إلى 35 شخصا.بحسب عربي 21.

وقالت: "على الرغم من المطالبات الحقوقية والمجتمعية المتكررة بفتح تحقيقات جادة حول عمليات الاغتيال تلك، لم تقم السلطات المسيطرة من قوات إماراتية وميليشيات تابعة لها بأي تحقيقات جادة رغم توافر دلائل تشير إلى المنفذين".

ولفتت إلى أن "أصابع الاتهام في عملية الاغتيال المشار إليها وشبيهاتها موجهة إلى أحد التيارات السلفية المقربة من الإمارات بقيادة الوزير اليمني المقال هاني بن بريك المقيم حاليا في أبو ظبي، وبالتالي إلى دولة الإمارات العربية المتحدة، والتي تأخذ جانبا عدائيا لأي تيار يناهض أجندتها في اليمن".

 

اقرأ أيضا: اغتيال إمام مسجد يعمل مسؤولا في مؤسسة صحفية جنوبي اليمن
 

وحمّلت المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا "السلطات الإماراتية والقوات التابعة لها المسؤولية الكاملة عن عمليات الاغتيال في عدن"، داعية إلى محاسبة المسؤولين عن هذه الجرائم لضمان عدم تكرارها.

وطالبت المنظمة الأمين العام للأمم المتحدة ومجلس الأمن بتشكيل "لجنة أممية للتحقيق في عمليات الاغتيال المتكررة في اليمن ومحاسبة مرتكبيها، ووضع حد للانتهاكات المتصاعدة وإيجاد آلية حقيقية لإنفاذ القانون الدولي الإنساني في اليمن".

 

طباعة إرسال

إرسل لصديقك

شارك برأيك

لديك 1000 حرف لكتابة التعليق