بدء التصويت في الإنتخابات النيابية العراقية وسط تنافس سبعة آلاف مرشح

عراقية تصوت في الإنتخابات النيابية

بدأ العراقيون في الإدلاء بأصواتهم يوم السبت في أول انتخابات برلمانية يشهدها العراق منذ هزيمة تنظيم الدولة الإسلامية ولكن لا يتوقع سوى عدد قليل من الناس أن يحقق الزعماء الجدد الاستقرار والازدهار الاقتصادي اللذين طالما تعهدوا بتحقيقهما.

 

وفتحت مراكز الاقتراع أبوابها في بغداد ومدن أخرى حسبما قال مراسلون لرويترز.

 

ويواجه العراق المنتج للنفط صعوبة في إيجاد صيغة للاستقرار منذ أن أدى غزو قادته الولايات المتحدة إلى إسقاط صدام حسين في 2003 ولم تؤد السياسة إلا إلى إصابة معظم العراقيين بخيبة أمل.

ويدور خلاف منذ عشرات السنين بين الجماعات العرقية والدينية الثلاث الرئيسية وهي الشيعة العرب الذين يمثلون أغلبية والسنة العرب والأكراد.

 

وتحول معظم مدينة الموصل الواقعة بشمال العراق إلى أنقاض في القتال الذي استهدف طرد تنظيم الدولة الإسلامية وسيتطلب إعمارها مليارات الدولارات. ويعاني الاقتصاد من الركود.

ومازالت التوترات الطائفية تشكل تهديدا أمنيا كبيرا. كما أن القوتين الرئيسيتين الداعمتين للعراق وهما واشنطن وطهران على خلاف.

 

وأبدى بعض الناخبين تشككهم في أن يتمكن البرلمان من معالجة التحديات التي تواجه العراق.

وقال جمال موسوي الذي يعمل قصابا ويبلغ من العمر 61 عاما إنه سيشارك ولكنه سيبطل صوته . وأضاف أنه لا يوجد أمن ولا وظائف ولا خدمات كما أن المرشحين لا يتطلعون إلا إلى ملء جيوبهم وليس مساعدة الناس .

ويرى محللون أن رئيس الوزراء حيدر العبادي متقدما بشكل طفيف ولكن فوزه ليس مضمونا.

 

وقام العبادي،الذي كان يُنظر إليه في الماضي على أنه غير كفء، بتحسين موقفه بالانتصار على تنظيم الدولة الإسلامية الذي كان يحتل ثلث العراق.

 

ولكنه يفتقر إلى الجاذبية الشعبية كما أنه أخفق في تحسين الاقتصاد. ولا يمكن أيضا للعبادي الاعتماد فقط على أصوات طائفته لأن قاعدة الناخبين الشيعة تعاني من الانقسام بشكل غير معتاد هذا العام. وبدلا من ذلك فإنه يتطلع للحصول على دعم من الجماعات الأخرى.

 

وحتى إذا فازت ”قائمة النصر“ التي تضم مرشحي العبادي بمعظم المقاعد سيتعين عليه خوض مفاوضات معقدة من أجل تشكيل حكومة ائتلافية.

ومنافساه الرئيسيان من الشيعة أيضا وهما سلفه نوري المالكي وهادي العامري قائد فصيل شيعي مدعوم من إيران.

وقضى العامري أكثر من 20 عاما يحارب صدام من منفاه في إيران. ويقود العامري البالغ من العمر 63 عاما منظمة بدر التي تمثل العمود الفقري لقوات المتطوعين التي حاربت تنظيم الدولة الإسلامية.

 

ويأمل بالاستفادة من الانتصارات التي حققها في ميدان القتال. وسيمثل فوز العامري انتصارا لإيران التي تخوض حروب بالوكالة من أجل النفوذ عبر الشرق الأوسط.

*الاستياء

ولكن عراقيين كثيرين يشعرون بالاستياء من أبطال الحرب والساسة الذين تقاعسوا عن إصلاح مؤسسات الدولة وتوفير الخدمات الصحية والتعليمية اللازمة.

 

ويقول منتقدون إن سياسات المالكي الطائفية خلقت مناخا مكن تنظيم الدولة الإسلامية من كسب تعاطف بين بعض السنة مع اجتياحه العراق في 2014.

وتم تهميش المالكي بعد فترة وجيزة من ذلك بعد أن ظل في السلطة ثماني سنوات ولكنه الآن يشعر بأنه مستعد للعودة سياسياً.

 

وعلى العكس من العبادي، برسالته المتجاوزة للطائفية، يصور المالكي نفسه مرة أخرى على أنه البطل الشيعي ويقترح التخلي عن نموذج اقتسام السلطة غير الرسمي المطبق في البلاد والذي يضمن لجميع الأحزاب الرئيسية تمثيلا في الحكومة.

 

ويعتبر المالكي، الذي ضغط من أجل انسحاب القوات الأمريكية، والعامري، الذي يتحدث الفارسية بطلاقة وقضى سنوات في المنفى في إيران خلال عهد صدام، مقربين من طهران أكثر بكثير من العبادي.

 

وبعد سقوط صدام وضع العراقيون وراء ظهورهم عقودا من القمع الوحشي والمغامرات العسكرية المكلفة . ولكن أعقب الاحتلال الأمريكي عمليات مسلحة وحملة تفجيرات شنتها القاعدة وتسببت في نشوب حرب أهلية. وفرض تنظيم الدولة الإسلامية حكما إرهابيا عبر مناطق شاسعة.

 

وتُقسم المناصب الحكومية العليا بشكل غير رسمي بين الجماعات الرئيسية في البلاد منذ سقوط صدام حسين وانتهاء هيمنة الأقلية السنية التي استمرت عشرات السنين.

 

وخُصص منصب رئيس الوزراء وفقا لهذا التقسيم للشيعة فيما خُصص منصب رئيس البرلمان للسنة أما الرئاسة، وهي منصب شرفي في نظام الحكم العراقي، فقد خُصصت للأكراد فيما يختار البرلمان الشخصيات التي تشغل تلك المناصب.

 

ويخوض أكثر من سبعة آلاف مرشح في 18 محافظة الانتخابات هذا العام من أجل الفوز بمقاعد في البرلمان الذي يضم 329 مقعدا.
 ( رويترز)

أبرز الإئتلافات المتنافسة في الإنتخابات:
 

* ائتلاف النصر

يتزعمه رئيس الوزراء حيدر العبادي ومعه قوى وأحزاب صغيرة، ويُتوقع أن يحصل على المركز الأول من حيث عدد أصوات الناخبين أو يصبح رقما مهما في الانتخابات. وتتواجد قوائم هذا التحالف في 18 محافظة بما فيها محافظات إقليم كردستان.

تضم الكتلة قيادات بارزة من حزب الدعوة، مثل عباس البياتي وعلي العلاق ووليد الحلي وشخصيات سياسية من بينها آراس حبيب كريم، أمين عام المؤتمر الوطني العراقي، وشخصيات سنية من بينهم وزير الدفاع السابق خالد العبيدي.

 

* تحالف الفتح

ويقوده الأمين العام لمنظمة "بدر" هادي العامري، ويتألف من فصائل الحشد الشعبي والمجلس الأعلى الإسلامي العراقي، الذي انفصل عنه زعيمه السابق عمار الحكيم، وأحزاب سياسية صغيرة من مكونات أخرى.

يرى هذا التحالف أنه من الممكن الحصول على نسبة أصوات عالية بسبب مساهمات قوى الحشد الشعبي في دحر تنظيم ما يسمى بالدولة الإسلامية

 

* ائتلاف دولة القانون

يتزعم الائتلاف رئيس الوزراء العراقي السابق والأمين العام لحزب "الدعوة الإسلامية" نوري المالكي. ويُنظر إليه كقوة لا يُستهان بها رغم انفصال منظمة بدر والمستقلين بزعامة حسين الشهرستاني عنه، وقوته تتمثل بشخص المالكي الذي يمتلك قاعدة شعبية واسعة في العراق. ويضم الائتلاف قيادات من حزب الدعوة مثل خلف عبد الصمد، ومحمد شياع السوداني وزير العمل والشؤون الاجتماعية وخالد الأسدي.

 

 

* تحالف سائرون

وهو تحالف بين التيار الصدري الذي يتزعمه مقتدى الصدر مع الحزب الشيوعي العراقي بزعامة رائد فهمي وأحزاب أخرى منها حزب الاستقامة بزعامة حسن العاقولي، والتجمع الجمهوري بزعامة سعد عاصم الجنابي، وحزب الدولة العادلة بزعامة قحطان الجبوري.

 

* تيار الحكمة الوطني

وهو بزعامة رئيس المجلس الاسلامي الأعلى السابق عمار الحكيم، ومن أبرز الشخصيات التي يضمها هذا التيار وزير الرياضة والشباب عبد الحسين عبطان والغالبية من الشباب.

 

* تحالف القرار العراقي

يترأسه نائب رئيس الجمهورية أسامة النجيفي وقوى وشخصيات سنية مختلفة في المحافظات الغربية ، ويُعتقد أنه سيحصد الكثير من أصوات الناخبين السنة في مناطق تواجدهم، ومن أبرز الشخصيات المنضوية فيه، ظافر العاني وأحمد المساري وسلمان الجميلي.

 

* ائتلاف الوطنية

يتزعمه نائب رئيس الجمهورية الحالي والأمين العام لحركة "الوفاق الوطني" إياد علاوي، الشيعي الأصل والمحسوب على المكون السني، كما أن ائتلاف الوطنية يدمج بين الهويتين السنية والعلمانية، ومن أبرز شخصياته رئيس البرلمان السابق سليم الجبوري الذي ترك الحزب الإسلامي العراقي وانضم إلى هذا التحالف.

 

* تحالف بغداد

ويضم كتل وتحالفات سنّية عدة، من أبرزها الأنبار هويتنا، وديالى هويتنا ونينوى هويتنا وصلاح الدين هويتنا. ومن أبرز شخصياته رئيس البرلمان الأسبق محمود المشهداني، والنائبة الكردية القيادية في حزب الاتحاد الوطني الكردستاني آلاء طالباني التي كانت قد مثّلت مدينة السليمانية وكركوك لثلاث دورات متتالية، إلا أنها انضمت إلى هذا التحالف لأنه متنوع و لا يخص جهة معينة حسبما قالت على حسابها في الفيسبوك.

 

 

* قائمة السلام الكردستانية

وهو تحالف الحزبين الكرديين التقليديين في إقليم كردستان، الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود البارزاني، وحزب الاتحاد الوطني الكردستاني، الذي يتولى رئاسته كوسرت رسول علي بعد موت زعيمه الراحل جلال الطالباني. ويُعتقد أن تكون شعبيتهما قد تقلصت في السنوات الأخيرة.

 

* تحالف الوطن

ويضم ثلاث حركات هي، حركة التغيير (كوران)، وتحالف العدالة الديمقراطية برئاسة القيادي السابق في الاتحاد الوطني الكردستاني برهم صالح، والحركة الاسلامية الكردية. ازدادت شعبية الحركات المنضوية في هذا التحالف في الآونة الأخيرة، وٌيتوقع له أن ينافس قائمة السلام الكردستانية بقوة.

(بي بي سي)

طباعة إرسال

إرسل لصديقك

شارك برأيك

لديك 1000 حرف لكتابة التعليق