الحوثيون يخطفون ضباطاً في «الحرس الجمهوري» بصنعاء بعد رفضهم المشاركة في القتال

مصدر عسكري: قوات موالية لهادي ولجان شعبية تطرد قوات أخرى حاولت حصار مقر الرئيس في عدن

نفذت جماعة الحوثيين حملة اختطافات واسعة طالت عدداً من ضباط ما كان يعرف بـ«الحرس الجمهوري» في صنعاء، إثر رفضهم الاستجابة لدعوات وجهتها الجماعة للمشاركة في القتال حسبما قال ضابط.

 

وقال الضابط الذي يحمل رتبة عميد مفضلاً عدم الكشف عن هويته لـ«المصدر أونلاين»، إن أطقم مسلحة باغتت ضباط الحرس الجمهوري في منازلهم، واعتقلتهم بقوة السلاح ونقلتهم إلى مكان مجهول في صنعاء.

 

وأشار إلى أن بعض الضباط سبق وأن أحيلوا للتقاعد إثر رفضهم دعوات وجهتها الجماعة لهم عبر مشرفيها في بعض الحارات للمشاركة للالتحاق بجبهات القتال.

 

وأوضح الضابط بأن جماعة الحوثيين هددت هؤلاء الضباط بالعقاب الشديد، في حال أفشوا أسراراً عسكرية عن مخازن الأسلحة والمعدات العسكرية في المواقع العسكرية التي كانوا يعملون بها سابقا.

 

وأشار إلى أن الجماعة اعتقلت أيضاً في وقت سابق أربعة ضباط من منتسبي الحرس بتهمة تزويد قوات التحالف العربي الذي تقوده السعودية، بمعلومات سرية.

 

وبدأت حالة التململ تظهر بشكل واسع في منتسبي «الحرس الجمهوري» الذين ظلوا يدينون بالولاء للرئيس السابق علي عبدالله صالح وعائلته، وانصرف كثير منهم من الجبهات عقب قتل الحوثيين شريكهم صالح بعد مواجهات بين الطرفين دامت يومين في صنعاء في ديسمبر من العام الماضي.

 

بينما التحقت أعداد أخرى بمعسكرات تم إنشاؤها للعميد طارق صالح نجل شقيق الرئيس السابق في عدن والساحل الغربي.

 

طباعة إرسال

إرسل لصديقك

شارك برأيك

لديك 1000 حرف لكتابة التعليق