«الحزام الأمني» تهاجم احتجاج لأمهات المعتقلين في بير أحمد بعدن وتهدد بسجنهن

«الحزام الأمني» تهاجم احتجاج لأمهات المعتقلين في بير أحمد بعدن وتهدد بسجنهن

هاجمت قوات من الحزام الأمني احتجاج لأمهات المعتقلين في سجن بير أحمد، وأمام مقر قيادة التحالف العربي في منطقة البريقة، بمدينة عدن، العاصمة المؤقتة (جنوبي اليمن)، حسبما قال مصدر حقوقي اليوم الأربعاء.

 

وقالت إحدى الأمهات وهي ناشطة في حركة الاحتجاج لـ«المصدر أونلاين»، إن قوات الحزام ومنها شرطة نسائية فضت اعتصام لأمهات المعتقلين، أمام مجمع بير أحمد، بعد مطالبتهن الإفراج عن ذويهن المعتقلين دون أي تهمة.

 

وذكرت بأن القوات أجبرت المحتجات على المغادرة من أمام المجمع، دون أن يعطوهن معلومات عن ابنائهن.

 

وأشارت إلى أن النيابة العامة في عدن، قالت للأمهات إنها لا تملك شيء في القضية، وإن ملف المعتقلين في سجن بير أحمد لدى القوات الإماراتية.

 

وأضافت «ذهبنا إلى مقر التحالف للاعتصام حتى يُفرج عن أبنائنا، لكنهم استعانوا مجدداً بالحزام الأمني والشرطة النسائية، التي اعتدت علينا وأهانونا بألفاظ سوقية ومهينة».

 

وقالت «لا نعرف من المسؤول عن اعتقال أولادنا».

 

ووفق المصدر فإن قوات التحالف صادرت أوراق الحافلة التي قدمت عليها أمهات المعتقلين من لحج وأبين (شمال وشرق عدن)، وهددوا الأمهات بسجنهن إذا ما واصلن احتجاجهن أمام مقر قيادة التحالف.

 

وتواصل أمهات 140 معتقلاً احتجاجهن بشكل مستمر منذ مطلع أكتوبر الماضي، للمطالبة بالإفراج عن ذويهن المسجونين لفترات طويلة لدى الجهات الأمنية الخاضعة للإمارات، بعضها تزيد عن عام ونصف دون توجيه تهم أو اتخاذ أية إجراءات قانونية.

 

ويقع المعتقل في إطار معسكر بير أحمد التدريبي التابع لقوات الحزام الأمني التي يديرها الوزير المقال والمحال للمحاكمة هاني بن بريك، ويخضع لإشراف القوات الإماراتية في عدن كحال معظم السجون في المحافظات الجنوبية.

 

طباعة إرسال

إرسل لصديقك

شارك برأيك

لديك 1000 حرف لكتابة التعليق