الرئيس هادي: ولاية الفقيه لا يمكن قبولها أو فرضها على الشعب اليمني

الرئيس هادي وسفيرة امريكا في الامم المتحدة

ناقش الرئيس عبدربه منصور هادي مساء الاثنين بمقر إقامته بنيويورك مع مندوبة الولايات المتحدة الأمريكية لدى الأمم المتحدة، نيكى هايلى , جملة من القضايا والموضوعات المتعلقة بمكافحة الارهاب ودعم الشرعية وإنهاء التدخلات الايرانية في اليمن والمنطقة .

 

وقال الرئيس هادي :" ان دعم الولايات المتحدة مطلوب للقضاء على الإرهاب بأوجهه وأشكاله المختلفة بما في ذلك إرهاب الحوثي وصالح الذين استباحوا المدن وقتلوا الأطفال والنساء وشردوا الأبرياء في محاولة منهم لتنفيذ أجندة خارجية .

 

و اكد ان ولاية الفقيه لا يمكن قبولها أو فرضها على الشعب اليمني باي حال من الاحوال ".

 

من جانبها قالت سفيرة الولايات المتحدة الأمريكية لدى الأمم المتحدة " نحن اليوم نعمل على تحقيق ثلاثة أهداف مكافحة الإرهاب وأنها التدخل الإيراني في اليمن والمنطقة ودعم الرئيس والحكومة الشرعية وتعزيز وتقوية عملها وسنستمر في دعم اليمن ولن نتخلى عنه ".

 

كما تناول اللقاء حسب وكالة الانباء الرسمية "سبأ" الجوانب الإنسانية والإغاثية المتصلة بميناء الحديدة ومطار صنعا ورفع أيدي المليشيات عنها ووضع حدا لتهريب الأسلحة .

 

وعبر الرئيس هادي عن أشادته بمواقف الولايات المتحدة الأمريكية الداعمة لليمن وشرعيتها الدستورية ضد قوى التمرد والانقلاب الحوثي وصالح .

 

طباعة إرسال

إرسل لصديقك

شارك برأيك

لديك 1000 حرف لكتابة التعليق

استفتاء