مقتل ثالث جندي سعودي في أسبوع خلال معارك حدودية ضد الحوثيين وقوات صالح

السعودية تدرس شن عمليات برية على الحدود اليمنية لوقف هجمات يشنها الحوثيون وحدات من الجيش السعودي منتشرة على الحدود مع اليمن يوم 21 ابريل نيسان 2015. تصوير رويترز

قتل جندي سعودي، في معارك مع الحوثيين على الشريط الحدودي بين اليمن والمملكة، هو الثالث خلال أسبوع، وسط تصاعد المعارك وتبادل للقصف المدفعي بين الجانبين.

وقالت وكالة الأنباء السعودية (واس)، اليوم الإثنين، إن محافظ المجاردة يحي بن عبد الرحمن، نقل تعازي القيادة السعودية لذوي أسرة الجندي، رئيس الرقباء، عاطف بن حسن الشهري، والذي قتل في الحدود الجنوبية للمملكة مع اليمن.

ولم تتطرق الوكالة إلى ظروف وملابسات مقتل الجندي "الشهري"، لكن الشريط الحدودي يشهد معارك مع الحوثيين منذ أكثر من عامين.

وهذا هو ثالث جندي سعودي تكشف السلطات السعودية عن مقتله خلال أسبوع، ليرتفع عدد قتلى المملكة عند الشريط الحدودي، إلى 74 عسكرياً منذ 10 مايو/أيار الماضي، في أكثر جبهات الحرب استنزافا، وفقًا لإحصاء للأناضول نقلا عن مصادر سعودية رسمية.

وشهد الشريط الحدودي، اليوم الإثنين، معارك عنيفة بين الحوثيين والقوات السعودية، وفقا لوسائل إعلام.

وقالت قناة "المسيرة "الحوثية، إن القوات التابعة لهم واللجان الشعبية المسلحة "نفذت عمليات هجومية على مواقع للجيش السعودي قبالة منفذ الخضراء وموقعي سلاطح والتلة البيضاء" بمنطقة نجران، جنوبي المملكة.

كما أعلنت القناة، تمكن القوات من إحباط محاولة زحف للقوات الموالية للحكومة على سلسلة جبال "عليب" قبالة نجران.

ولم تعلن السلطات السعودية رسميا، الإثنين، عن معارك على الشريط الحدودي، لكن حسابات سعودية تنقل أخبار معارك الحدود في مواقع التواصل، أشارت إلى صد محاولة هجوم فاشلة للحوثيين قبالة منطقة "الشرفة " في نجران، ومقتل العشرات منهم.

ونشرت تلك الحسابات، لقطات لمقاتلين، قالت إنهم أسرى حوثيين على حدود نجران، جنوبي المملكة، من دون التأكد من صحتها.

 

طباعة إرسال

إرسل لصديقك

شارك برأيك

لديك 1000 حرف لكتابة التعليق

استفتاء