مهندسو الثورة بصنعاء يكسرون الاحتكار ويبثون إذاعتهم باستخدام جهاز التقاط الفضائيات

بثقة زائدة وحذر كبير، كان رئيس إحدى فرق المهندسين في ساحة التغيير في صنعاء، يتحدث عن مشروع إذاعة الثورة التي ابتكرها بالاشتراك مع زميليه، وستنطلق قريباً عبر موجة AM بعد تغطية مهندسين يعملون مع من يعتبرهم "بقايا نظام عائلة الرئيس علي عبدالله صالح" للمجال الذي بثت فيه عبر الـFM.

 

وما إن جلس للحديث إلى "إسلام أون لاين"، حتى اشترط التحفظ على هويته وزميليه ليتمكنا من الاستمرار وإنجاز مشروعهم، إضافة إلى دورهم الأساسي ضمن فرق هندسية متعددة تتكفل بإنجاز وصيانة كل ماله علاقة بالكهرباء والالكترونيات، منذ انخراطهم في الثورة السلمية ونصب الخيام أمام جامعة صنعاء، منتصف فبراير الفائت لإسقاط نظام صالح الذي يحكم اليمن 33 عاماً.

 

بصيص فكرة

المهندس محمد (وهو اسم مستعار لأسباب أمنية) من مواليد 1974 ويعكف على إنجاز رسالة الماجستير في مجال الهندسة الكهربائية وأب لـ3 أطفال، ويعمل مديراً للصيانة في إحدى الجامعات، قال إن فكرة إنشاء الإذاعة "بدأت أواخر مارس وقدمنا مقترحا للجنة التنظيمية" بعد أن وجدنا أهمية وجود مركز إعلامي للثورة.

 

كان محمد وزميلاه يلمسون النقص في الأداء الإعلامي للثورة مع خوض الطرف الآخر (إعلام نظام صالح) لمعركة شرسة عبر الإعلام، من خلال أربع قنوات تلفزيونية ومحطتين إذاعيتين عامتين (صنعاء وعدن) وأكثر من عشر محطات إذاعية محلية بغالبية المحافظات اليمنية.

 

وبحسب عضو اللجنة الإعلامية في الساحة فهد المنيفي، فقد شعر الثوار أنهم بحاجة إلى "مخاطبة الشريحة التي ما زالت صامتة من أبناء الشعب، والتي يتأثر جزء كبير منها بما تبثه وتنشره وسائل الإعلام التابعة لصالح"، وكان الناس يتابعون الإذاعة أكثر لأسباب عدة، ضاعفت أهميتها الانقطاعات المتكررة للكهرباء، ما جعل الراديو الوسيلة الأسهل والأقل تكلفة لمعرفة أخبار ما يجري من تطورات ثورية.

 

أنجز محمد وفريقه الهندسي النواة الأساسية للمشروع باستخدام جهاز "الريسيفر" المستخدم في المنازل لالتقاط الفضائيات، و"حصلنا على دعم مادي، وجمعنا القطع الإلكترونية وفحصنا 20 إلى 30 دائرة بالاستعانة بالكتب وشبكة الإنترنت وأخضعناها للتجريب والاختبار والفحص"، كما قال محمد.

 

نجاح وفشل

نجحت دائرة واحدة من تلك الدوائر، وبلغ أقصى تغطية لها عشرة كيلومترات مربعة، لكن التجربة فشلت بعد أربعة أيام من البث التجريبي الداخلي، بسبب ما قال المهندس محمد أنه "احتراق المكبر النهائي، وبدأنا نجمع القطع من جديد".

 

ويضيف "استمرت تجاربنا شهرين أو أكثر وبعد الفشل استوردنا قطعا إلكترونية من الصين، وحصلنا على قطع أفضل ودائرة تكبير جاهزة وجمعنا بقية الأشياء وهوائي الإرسال والكابل وعملنا له تحميل"، وصار مدى التغطية يقترب من 30 كيلومترا مربعا، وشمل العاصمة صنعاء وتجاوزها قليلاً.

 

بدأت الإذاعة تحقق جمهورا جيدا، بحسب المنيفي في حديثه لـ"إسلام أون لاين"، ويواصل "استلمناها وهي تغطي صنعاء كلها، وبدأنا ببث أغان ثورية"، ويتابع "وكنا بصدد التخطيط والإعداد لبرامج إذاعية توعوية وإخبارية وسياسية، ونقل الفعاليات والأنشطة الثورية من داخل ساحة الاعتصام بصنعاء وبقية الساحات في المحافظات".

 

كان طموح اللجنة الإعلامية لشباب الثورة أكبر من صنعاء فبدأوا - وفق المنيفي- بـ"إعداد خطة لتركيب أجهزة تقوية إرسال في أهم المحافظات"، لكن الوضع لم يستمر والطموح المشروع بدا أنه قد أجهض لولا الإرادة والإصرار لدى الثوار المرابطين حتى اللحظة في خيامهم بين متقلبات الطقس وعمليات القتل والاعتداءات ومحاولات شق الصف.

 

يقول المنيفي "بعد أسبوع من البث وتلقي ردود فعل إيجابية ومشجعة، وصلتنا اتصالات من المتابعين، تقول إنهم لم يعودوا يسمعون أغاني للثورة واليمن"، ويستدرك متحسراً "بل يسمعون أغاني تمجد الطاغية صالح ونظامه، فكان الخبر كالصاعقة لنا".

 

ويضيف المنيفي "اضطررنا لتوقيفها حتى ينتهي الفريق الهندسي من تركيب الجهاز للبث على موجة AM ".

ويمنع قانون المؤسسة العامة للإذاعة والتلفزيون النافذ في اليمن أي جهات غير المؤسسة، حتى ولو كانت حكومية من إنشاء محطات تلفزيونية وإذاعية.

 

وتصاعدت المطالبات في السنوات الأخيرة بإنهاء احتكار ملكية وسائل الإعلام المرئية والمسموعة، وسُمح فقط لنجل الشقيق الأكبر لصالح (قائد قوات الأمن المركزي - يحيى صالح) بإنشاء إذاعة FM بالشراكة مع مستثمر لبناني، وظلت لأشهر تبث أغاني عربية وغربية حديثة وتوقفت بعد اندلاع الاحتجاجات ضده.

 

إصرار وتهديد

يقول المهندس محمد أنه تعرض وفريقه لتهديدات - عبر الهاتف أو بوسائل أخرى -من المخابرات لدورهم المهم في ساحة الثورة، لكنه يتحفظ على الأسماء ليس خوفاً وإنما لإتاحة الفرصة لاستكمال المشروع وبدء البث، حسب ما هو مخطط، وحينها يمكن له الإفصاح عن اسمه واسم زميليه.

 

ويعزز موقفه بالحديث عن خوض مهندسي إذاعة صنعاء (الحكومية) غمار المنافسة بدخولها على أكثر من 3 مجالات وبقوة أعلى غطت مجال إذاعة الثورة على موجة FM، لكن الإصرار وقوة الإرادة لدى محمد وزميليه ستمنح المشروع الحياة والاستمرار بالتأكيد.

 

ويضيف "فكرنا حالياً بدائرة أفضل من السابقة وطرحنا دوائر الـAM وصارت الآن جاهزة وتحتاج فقط للتركيب ووجود مكان إرسال مرتفع "، ويختتم المهندس محمد بثقة عالية "فهي صعبة الاختراق وأفضل من الـFM".   

 

* إسلام أون لاين



شارك الخبر


طباعة إرسال




شارك برأيك