دمج 7 آلاف مقاتل من المقاومة التهامية في ألوية قوات العمالقة بالساحل الغربي

معارك الحديدة

بدأت اليوم الخميس، عملية دمج الآلاف من أفراد المقاومة التهامية في ألوية عسكرية جديدة تحت قيادة قوات ألوية العمالقة الحكومية (مكونة من 6 ألوية عسكرية)، في الساحل الغربي لليمن.

 

وقالت مصادر عسكرية مطلعة لـ«المصدر أونلاين» إن ذلك يأتي ضمن خطة عسكرية ميدانية لتأهيل وتدريب الأفراد ومنحهم مرتبات وعتاد عسكري، فيما قال المركز الإعلامي لقوات العمالة إن 7 آلاف عنصراً من المقاومة التهامية ضُموا إلى العمالقة.

 

وبحسب المصادر فإن أفراد المقاومة التهامية قرروا وضع نهاية للعشوائية، والانخراط في ألوية خاصة ضمن ألوية العمالقة، للمشاركة في السيطرة على مدينة الحديدة، تحت قيادة القائد العام أبو زرعة المحرمي وإشراف قيادة التحالف العربي.

 

وانضم مؤخراً لواء الحديدة الأول، والمكون من ألفي جندي بقيادة يحيى الوحش إلى ألوية العمالقة، وسمى باللواء التاسع عمالقة، وتم استكمال تدريبهم بهدف المشاركة في معركة تحرير مدينة الحديدة.

 

وسبق ذلك، انخراط مئات من المقاومة التهامية ضمن قوات العمالقة، وتم انشاء لواء خاص بهم، وسمي باللواء السابع عمالقة بقيادة علي الكنيني، ويتمركز في حيس، ومهمته تأمين المدينة من الهجمات الحوثية.

 

ومن المقرر تحويل كتيبة الشهيد حسن دوبلة والذي يقودها مصطفى دوبلة والمنتشرة في حيس إلى لواء جديد ضمن ألوية العمالقة، وسيشاركون في تحرير الجراحي وزبيد، طبقا للمصادر.

 

كما أعلنت مقاومة الزرانيق انضمامها إلى قوات ألوية العمالقة، وسيتم تشكيل لواء خاص لهم في الأسابيع القادمة، ومن المتوقع مشاركتهم في تحرير مدينتي بيت الفقيه والحسينية.

 

وتعزو مصادرنا سر دمج المقاومة التهامية ضمن ألوية خاصة تحت مظلة ألوية العمالقة إلى اتفاق قيادات الطرفين على تسليم الحديدة لأبنائها بعد تحريرها من مسلحي جماعة الحوثيين والتفرغ لجبهات أخرى.

 

ورجحت المصادر دعم الرئيس عبدربه منصور هادي لهذه الخطوة، كون ألوية العمالقة أحد أبرز التشكيلات المسلحة، والمرتبطة إدارياً بالرئيس هادي وعملياتيا بالقيادة الإماراتية في الساحل الغربي.

 

وتأتي هذه الانضمام إلى ألوية العمالقة بالتوازي مع انضمام لمئات المقاتلين من أبناء ساحل وريف تهامة إلى صفوف ألوية حراس الجمهورية بقيادة العميد طارق صالح نجل شقيق الرئيس السابق.

 

طباعة إرسال

إرسل لصديقك

شارك برأيك

لديك 1000 حرف لكتابة التعليق